Follow by Email

Friday, February 3, 2017

LIBERATION MY NEW BOOK - تحرير - كتابي الجديد

PRESS RELEASE

THE BOOK: "Liberation: 
A Quest For A New Humanism."

AUTHOR: Dr. Hashim El- Tinay,
Founder/President,
The International Peace Quest Institute (IPQI).

PUBLIC LAUNCH ON THE WORLD LITERARY MARKET

We are exceedingly pleased to announce the release into the world literary market of the book, "Liberation: A Quest For A New Humanism," written by Dr. Hashim El- Tinay, a renowned peace advocate and Founder/President, The International Peace Quest Institute (IPQI).

SYNOPSIS

Dually an African story of revolution, exile and hope; and a seeker's quest for freedom, justice and peace, the book stands firmly on a foundation rooted in the human spirit of Love, Peace and Dignity, and the virtue of leading by example. Rich in snippets of the author's future memoir, it depicts his childhood as a peaceful herdsman in his native Sudan, his early inclination towards community service, and his early quest for advocacy for the defenseless and the voiceless. 

The thesis of the book is that all people, regardless of race, class, religion, ideology, gender, and sexual orientation are by birth, and by default, hostage to their circumstances, and that governments and governance models appear to be bewildered by the ever increasing human complexity and are becoming too inefficient and corrupt to adequately serve the people's interests. Whence the author's call for grassroots civic education, and for a peaceful liberation from this state of siege to usher in an awakening of the human spirit and the emergence of a new humanism in the 21st Century.

In the belief that the peace-centered vision that he has for humanity is primarily rooted in African spirituality, the author hopes to deepen dialogue, raise awareness, increase consciousness, challenge the dominant paradigm, and ultimately contribute to an awakening of the dormant human spirit, all in a hope to approach a more reconciled, peaceful and joyous New World.


AVAILABILITY

Amazon Books
Available in Paperback @ $19.99

Also available on Barnes & Noble, and a host of other marketing platforms.


HRH Yomi Garnett, MD
Strategic Communications Advisor
International Peace Quest Institute (IPQI)
725 24th Street NW
Foggy Bottom,
Washington DC 20037-2508











Sent from my iPad
-- 


________________

Dr. Hashim El-Tinay, 
Author, Liberation: 
FounderInternational Peace Quest Institute (IPQI)
725 24th Street, NW, Suite 518
Washington, DC 20037




_______________________________________
Never doubt that a small group of thoughtful, 
committed citizens can change the world. Margaret Mead
_______________________________________

VISION: 
Promoting a more enlightened 21 century peace-centered approach to public policy, governance and international relations. 

MISSION: 
Working for societal renewal and transformation through cross-cultural and interfaith research, education and dialogue for freedom, social and economic justice, dignity and peace, locally and globally .

HISTORY: IPQI's vision was initially incorporated in Paris, France in 1985. Since 2002, it is a Washington, DC-based 501 (C) 3 non-profit think tank/NGO with grass roots presence in Khartoum, Sudan, Nairobi, Kenya, Paris, France.

Calling for societal renewal through cross-cultural and interfaith research, education, dialogue and understanding and upholding the universal values of freedom, justice, peace, democracy and prosperity for all in the 21st Century.


PRESS RELEASE

THE BOOK: "Liberation: 
A Quest For A New Humanism."

AUTHOR: Dr. Hashim El- Tinay, Founder/President, The International Peace Quest Institute (IPQI).

PUBLIC PRESENTATION/LAUNCH ON THE WORLD LITERARY MARKET

We are exceedingly pleased to announce the release into the world literary market of the book, "Liberation: A Quest For A New Humanism," written by Dr. Hashim El- Tinay, a renowned peace advocate and Founder/President, The International Peace Quest Institute (IPQI).

SYNOPSIS

Dually an African story of revolution, exile and hope; and a seeker's quest for freedom, justice and peace, the book stands firmly on a foundation rooted in the human spirit of Love, Peace and Dignity, and the virtue of leading by example. Rich in snippets of the author's future memoir, it depicts his childhood as a peaceful herdsman in his native Sudan, his early inclination towards community service, and his early quest for advocacy for the defenseless and the voiceless. 

The thesis of the book is that all people, regardless of race, class, religion, ideology, gender, and sexual orientation are by birth, and by default, hostage to their circumstances, and that governments and governance models appear to be bewildered by the ever increasing human complexity and are becoming too inefficient and corrupt to adequately serve the people's interests. Whence the author's call for grassroots civic education, and for a peaceful liberation from this state of siege to usher in an awakening of the human spirit and the emergence of a new humanism in the 21st Century.

In the belief that the peace-centered vision that he has for humanity is primarily rooted in African spirituality, the author hopes to deepen dialogue, raise awareness, increase consciousness, challenge the dominant paradigm, and ultimately contribute to an awakening of the dormant human spirit, all in a hope to approach a more reconciled, peaceful and joyous New World.


AVAILABILITY

Amazon Books
Available in Paperback @ $19.99

Also available on Barnes & Noble, and a host of other marketing platforms.


HRH Yomi Garnett, MD
Strategic Communications Advisor
International Peace Quest Institute (IPQI)
725 24th Street NW
Foggy Bottom,
Washington DC 20037-2508











Sent from my iPad
-- 


________________

Dr. Hashim El-Tinay, 
Author, Liberation: 
FounderInternational Peace Quest Institute (IPQI)
725 24th Street, NW, Suite 518
Washington, DC 20037




_______________________________________
Never doubt that a small group of thoughtful, 
committed citizens can change the world. Margaret Mead
_______________________________________

VISION: 
Promoting a more enlightened 21 century peace-centered approach to public policy, governance and international relations. 

MISSION: 
Working for societal renewal and transformation through cross-cultural and interfaith research, education and dialogue for freedom, social and economic justice, dignity and peace, locally and globally .

HISTORY: IPQI's vision was initially incorporated in Paris, France in 1985. Since 2002, it is a Washington, DC-based 501 (C) 3 non-profit think tank/NGO with grass roots presence in Khartoum, Sudan, Nairobi, Kenya and Paris, France.

Sunday, October 16, 2016

Calling for societal renewal through cross-cultural and interfaith research, education, dialogue and understanding and upholding the universal values of freedom, justice, peace, democracy and prosperity for all in the 21st Century.

نحو تحوّلات في المزاج الأميركي تجاه الكيان الصهيوني

زياد حافظ*

*أمين عام المؤتمر القومي العربي

15 تشرين الأول/أكتوبر 2016



نشهد منذ فترة تحوّلات إيجابية في الرأي العام الأميركي تجاه فلسطين وسلبية تجاه الكيان الصهيوني.  وهذه التحوّلات موجودة عند الشباب الأميركي بشكل عام وحتى عند الشباب اليهودي الأميركي.  فالدعم المطلق للكيان الصهيوني لم يعد بدون قيد ولا شرط بل هناك تنامي في الانتقادات التي تواجهها الجالية اليهودية في الولايات المتحدة للكيان الصهيوني.  هذا لا يعني التخلّي عنه بل هناك صعوبة متزايدة لدى الكيان وعملاء الكيان في الولايات المتحدة في تسويق ادّعاءات حكومة الكيان داخل الولايات المتحدة.

تسنّت لنا الفرصة حضور فيلم وثائقي حول "احتلال العقل الأميركي".  عنوان الفيلم الذي طوله 82 دقيقة برنامج قائم بحدّ ذاته.  منتجو الفيلم أميركيون وليسوا عربا!  الجمهور الحاضر أكثريته الساحقة من الأميركيين وبينهم من اليهود.  عرفنا ذلك خلال مرحلة الأسئلة والإجابات بعد عرض الفيلم والانتقادات الحادة للكيان وللوبي الصهيوني كانت من جهات يهودية.

أحد منتجي الفيلم الدكتور سوت جهالي أستاذ جامعي أميركي من أصول إفريقية مختص بعلم التواصل في جامعة ماساشوستس في مدينة أمهرست، وهي من أعرق الجامعات في الولايات المتحدة.  عرض الفيلم آليات الخطاب الدعائي الصهيوني والشخصيات المخططة لصوغ سردية تخدم مصالح الكيان وكيف يتم ترويجها في كافة وسائل الاعلام الأميركية، وخاصة الاعلام المهيمن.  ركّز الفيلم على دور فرانك لونز، أحد أهم العقول الدعائية في الولايات المتحدة، والذي اقترح على حكومة الكيان ترويج سردية "الدفاع عن النفس" وتحميل الضحية مسؤولية اضطرار الكيان للدفاع عن النفس.  هكذا كان الأمر بالنسبة للعدوان الصهيوني على غزة منذ عام 2008.  طبعا هناك عقول أخرى روّجت لغزو لبنان عام 1982 ولكن دون الاستفادة من وسائل التواصل الحديثة.

أما اليوم فعلى ما يبدو لم تعد السردية المعهودة في الاعلام المهيمن مقبولة لدى شرائح واسعة من الجمهور الأميركي.  وهذا ما يثير قلق المواقع ومراكز الأبحاث المؤيّدة للكيان الصهيوني.  فمعهد بروكنز المرموق يتحكّم رجل الأعمال الأميركي الصهيوني حاييم صبّان بتوجّهات المعهد في الملفّات العائدة للصراع العربي الصهيوني، حتى أصبح فرع معهد بروكنز المعني بالشرق الأوسط مركز حاييم صببان للشرق الأوسط.  ففي إحدى نشراته اليومية الأخيرة خبر عن استطلاع للرأي العام الأميركي حول الصفقة المساعدات العسكرية للكيان الصهيوني المقدّرة ب 38 مليار دولار.  أبرز الاستطلاع المذكور أن الأميركيين منقسمون حول جدوى تلك المساعدات وأن أكثرية الديمقراطيين يعتبرونها غير طبيعية.  فبغض النظر عن التعليقات التي تصدر عن المعهد وعن مواقع أخرى مماثلة له فهذا اعتراف بالتراجع في التأييد المطلق للكيان.  والانتقاد ليس محصورا في الجهة الديمقراطية فالنائب السابق الجمهوري رون بول اعتبر أن المساعدة العسكرية الأميركية للكيان في غير محلّها.  فيعتبر أن دولة الكيان غنية بما يكفي وأن 38 مليار دولار يجب أن تُنفق على احتياجات أميركية التي تشكو من نقص في التمويل، خاصة وأن حالة الفقر في الولايات المتحدة تتفشّى يوما بعد يوم.  إذا، هناك عمل تراكمي قد يصل قريبا إلى نقطة اللارجوع، أي في مراجعة الدعم الأميركي للكيان، على الأقل على الصعيد الشعبي.

الحركة الصهيونية في الولايات المتحدة تتحسّس بشكل واضح في تراجع نفوذها بشكل عام وخاصة عند الشباب وفي الجامعات الأميركية.  حركة مقاطعة المنتوجات والاستثمارات في الكيان الصهيوني المعروفة بحركة "بي، دي، أس" تقدمّت بشكل ملموس في الجامعات الأميركية مما حثّ مؤيدو الكيان إلى انتزاع تشريعات في الولايات لمنع تلك الحركة ووصفها بالمعادات للسامية خاصة بعد خسارتها المعركة في كسب عقول وقلوب الشباب الأميركي.  فالمعركة محتدمة وكما يقول فرانك لونز فإن الوضع عند الشباب الأميركي كارثي بالنسبة للكيان وتأييده.

منذ أيام قليلة قرّرت جامعة كاليفورنيا "يو، سي، ال، أي" إعادة تدريس "فلسطين" في برنامجها رغم اعتراض الجماعات الصهيونية التي يقودها دانيال بايبس والن درشويتز.  كما أن جمعية الجامعيين الأميركيين قرّرت منذ فترة مقاطعة الأكاديميين الصهاينة.  فأينما تتجه ترى مؤشرات عديدة عن التحوّل في الرأي العام تجاه فلسطين والكيان، وذلك رغم سيطرة الجماعات الصهيونية على الاعلام المهيمن.

تلك الهيمنة هي الحافز للجوء إلى الإعلام الموازي، أي الاعلام في الشبكة العنكبوتية، وعبر وسائل التواصل الحديثة.  أحد الجامعيين المهتمّين بالموضوع الإعلامي أطلعنا على محاولات حثيثة للسيطرة على الانترنت من قبل الحكومة والجماعات الصهيونية.  حتى الآن، لم تفلح ولكن المحاولات موجودة ما يدلّ على مدى التراجع في المكانة الصهيونية.

الموضوع ليس مقتصرا على مجمل الجمهور الأميركي بل يشمل يهود أميركا.  ففي مقال في مجلّة "فورين بوليسي" في آذار/مارس 2016 يتساءل الكاتب بروس ستوكس إذا ما بدأ يهود أميركا يبتعدون عن الكيان. الصحيفة الصهيونية هآرتس تطرح نفس السؤال في مقال عام 2009 وتتساءل لماذا يبتعد الأميركيون اليهود عن الكيان؟  كذلك الأمر في مجلّة "موزايك مغازين" في عددها بتاريخ 4 نيسان/ابريل 2016.  فمهما تعدّدت الأسباب في مختلف المقالات والتحليلات فالنتيجة واحدة.

وما يثبّت تراجع النفوذ الصهيوني في السياسة الداخلية الأميركية رغم المظاهر الاستعراضية للقوة والضغط على الإدارة هو فشل منظمة أيباك ومعها حكومة الكيان في إلحاق الهزيمة بالرئيس الأميركي باراك أوباما عام 2012.  كما أن المشهد المقزّز لتصفيق الكونغرس الأميركي لنتنياهو في تحدّيه السافر للرئيس الأميركي خلق ردة فعل بدأت تتجلّى في الخطاب السياسي لعدد من السياسيين والمحلّلين.  فباتريك بيوكانان المرشح الجمهوري السابق للرئاسة يعتبر في سلسلة من المقالات أن الكونغرس الأميركي ارض محتلّة من قبل الكيان.  كما أن خلال المناظرات بين المرشحّين الجمهوريين وترامب انتقد كل المرشحّين آنذاك دونالد ترامب لتصريحه بأنه يقف على الحياد في الصراع في فلسطين.  فكان كلام تيد كروز ومارك روبيو أن الحياد في موضوع الصراع في فلسطين موقف معادي للكيان!  رغم ذلك انتصر ترامب ولذلك نرى الاعلام المهيمن لا يوفّر انتقاداته لترامب ليس بسبب مواقفه الداخلية بل بسبب مواقفه في السياسة الخارجية التي تتنافى مع مصلحة الكيان.  فترامب يعتبر أنه من الممكن التفاهم مع روسيا والحل السياسي في سورية وفي فلسطين وهذه من الممنوعات عند حزب الحرب في الولايات المتحدة الذي هو أيضا حزب الكيان الصهيوني.

حتى المرشح الديمقراطي برني سندرز اتسم خطابه السياسي بالاعتدال في موضوع الصراع في فلسطين علما أنه يهودي!  ولذلك كان من الضروري إقصائه من التسمية عبر عملية تزوير الإرادة الشعبية داخل الحزب الديمقراطي وذلك من قبل قيادة الحزب.  فتسريبات ويكيليكس قضت على مصداقية تلك القيادة وزرعت الشكوك في القاعدة الديمقراطية التي قد تخذل المرشحة هيلاري كلنتون يوم الانتخاب.

فهذه المؤشرات تدل بوضوح أنه حتى في الخطاب السياسي لرموز لها قاعدة شعبية واسعة أن سيطرة النفوذ الصهيوني لم تعد مطلقة.  ما زالت موجودة ولكنها في تراجع ملموس يزداد يوما بعد يوم.

Wednesday, May 18, 2016

Dr. Martin Luther King’s Path to Peace



Calling for societal renewal through cross-cultural and interfaith research, education, dialogue and understanding and upholding the universal values of freedom, justice, peace, democracy and prosperity for all in the 21st Century.

Sunday, April 17, 2016

غرائب الانتخابات الاميركية لاختيار المرشح الرئاسي

Calling for societal renewal through cross-cultural and interfaith research, education, dialogue and understanding and upholding the universal values of freedom, justice, peace, democracy and prosperity for all in the 21st Century.

غرائب الانتخابات الاميركية لاختيار المرشح الرئاسي 
Alhewar Center
to onlinelist
22 minutes ago
Details
غرائب الانتخابات الاميركيةلاختيار المرشح الرئاسي   
د. منذر سليمان
    يفاخر النظام السياسي الاميركي بفرادته في تطبيق نموذج الديموقراطية التمثيلية التي تؤدي لانتخاب ممثليها تصاعديا، وبنظام جمهوري يشارك في انتخاب رئيسه كافة المواطنين الذين "تنطبق" عليهم المعايير المرسومة مسبقا. كل دورة انتخابية (تقريبا) تؤدي لاقصاء اعداد متزايدة من الناخبين نظرا لعدم استيفائهم الشروط المشددة مستهدفة الاقليات بشكل خاص، ومنهم قطاع كبير من المفرج عنهم بعد قضاء فترة حكمه. توزيع الدوائر الانتخابية، في مناطق سكنية وكثافة معينة أمر دأب عليه الحزب الجمهوري منذ عهد الرئيس ريغان يصب في نهاية المطاف برفع قيمته وتمثيل الحزب؛ وهي جديرة بالمراجعة.
"الصراع" الفريد الدائر حاليا بين قيادة الحزب الجمهوري والمرشح دونالد ترامب، له ما يبرره. فالقيادة التقليدية اخفقت في مواكبة الارهاصات والغضب الشعبي لدى قطاعات واسعة من المجتمع، وتخلفت عن تقديم "بديل" معقول لترامب الذي يمثل ويجاهر بولاء وسياسات ومكنونات الحزب الحقيقية: التعصب والتزمت والاقصاء والتباس القيم وحتى الكذب والافتراء على العلن، فضلا عن تمثيله الدقيق لشريحة كبار الاثرياء، عصب الحزب.
 ترامب حث الجمهور الانتخابي على المطالبة بادخال "اصلاحات" واسعة في تركيبة وتوجهات الحزب تحول دون التقهقر والانزواء. مطلبه يلقى صدى واسعا لدى شرائح اجتماعية واسعة، بعضها وهي الاقلية، ادركت ان جذر الأزمة الاقتصادية والاجتماعية يكمن في السياسات النيوليبرالية المتبعة من قبل الحزبين والتي فاقمت التردي الاجتماعي وضمور الطبقة الوسطى.
نتائج تصويت الناخبين وفق صيغة "الديموقراطية التمثيلية،" في الجولة الراهنة، تشير الى تقدم كل من دونالد ترامب ومنافسه بيرني ساندر في مرحلة التصويت الابتدائية او التمهيدية على الصعيد الشعبي. بالمقابل، فاز كل من المرشحين هيلاري كلينتون وتيد كروز بالمرتبة الثانية لكنهما بصدد حصد اغلبية اصوات "المندوبين،" الذين سيشكلون الفيصل في مؤتمري الحزبين، على التوالي.
  تناقض النتائج، بين التمثيل والمندوبين، هي احدى ظواهر الشذوذ الانتخابي في النظام الاميركي، القائم على تراكمات تجارب سياسية طويلة تمزج بين التصويت والتمثيل التقليدي، من ناحية، وبين الصفقات والمساومات التي تدور خلف الابواب المغلقة. يضاف اليها، في الجولة الراهنة، حالة الشلل بين السلطتين التشريعية والتنفيذية وما آلت اليه من تنامي امتعاض وقلق وغضب شعبي واسع يجري توجيه بوصلته ضد كل من له صلة بواشنطن، الحاضنة السياسية. وبدأت عوارض ضعف مسلمات النظام برمته تتجسد في مشقة الطريق الانتخابي لمرشح مستقل لا ينتمي للسلطة .
  في سالف الايام من النظام الاميركي، ادت صعوبة التنقل وعناء التحرك السريع بين المناطق المختلفة الى استخدام المندوبين وسائل تقليدية بامتطاء ظهور الخيل للوصول الى مكان انعقاد المؤتمر الحزبي لانتخاب المرشح الرئاسي، وربما لم تكن كتلة المندوبين على بينة مسبقة لهوية المرشح. بالمحصلة، استنبطت قيادات الحزبين تقديم لوائح ترشيح متعددة وعقد تفاهمات بين اقطاب متباينة قبل ان يرسوا الاختيار على مرشح رئيسي يحظى باغلبية اصوات بسيطة.
تيسر وسائل التنقل والاتصالات في العصر الراهن وفر سهولة المتابعة للناخبين. التزمت قيادات الحزبين المحلية، في ولايات متعددة، بممارستهما تعيين مندوبي الولاية المعنية دون الحاجة لاجراء انتخابات تمهيدية، واستمر الأمر ساريا حتى مطلع عقد الخمسينيات من القرن الماضي. تميز المندوبون بحرية الادلاء بالتصويت وليس وفق لوائح معدة مسبقا، وهم غير ملزمين بالتصويت لمرشح بعينه.
تحول كمّي
ادت التطورات الاجتماعية في ستينيات القرن المنصرم الى تعاظم زخم الاهتمام بالمشاركة الانتخابية، بشكل عام، وشوهد تنامي عدد الولايات التي اعتمدت اجراء دورة الانتخابات التمهيدية في العقد التالي. وتمت مقايضة المندوبين المحتملين بالتزامهم التصويت لصالح المرشح الاقوى في عدد اصوات الناخبين، في المؤتمر الحزبي، والتي عادة ما يطلق عليها عملية الاقتراع الاولى. بعض الولايات تشترط من مندوبيها التزام التصويت لذات المرشح لجولتي اقتراع تاليتين.
ليس مستهجنا ان يميل المندوب للتصويت الى جانب خياره الحقيقي وان تعارض مع توجهات قيادة الحزب. لحسم الأمر وعدم حدوث خروقات في اللحظات الاخيرة، استنبطت آلية تجمهر المندوبين للادلاء باصواتهم علنا بين اقرانهم. يشار الى ان المرشح ترامب تغاضى عن أهمية ومحورية "نظام التجمهر" المعمول به.
لا يسع المرء الا الاشارة  لقواعد بالية لانتخاب المندوبين يستند اليها كلا الحزبين، تعود الى "العصور البيزنطية ومبهمة،" تتيح للقيادات المتنفذة الغاء وابطال مفعول اصوات جمهور لا ترغب به، خاصة في تدفق اصوات الاقليات في مقاطعات انتخابية يحتدم صراعهما حولها.
       في هذا الصدد يبرز الى الواجهة جولة الانتخابات الرئاسية عام 2002، التي دشنت ولوج الرئيس جورج بوش الابن، وما رافقها من "تزوير بالجملة واقصاء متعمد لجمهور كامل من الناخبين،" مما مهد الارضية لصعوده المشكوك به، والذي لم يستطع الحزب الجمهوري حسمه الا عبر المحكمة العليا بتركيبة اغلبية القضاة من المحافظين.
 الانتخابات التمهيدية واختيار المندوبين
   بداية، تجري الانتخابات التمهيدية حصرا في الولاية المعنية، وهي اشبه بمحاولات جس النبض الشعبي تمهيدا لبلورة خطاب الحزب السياسي والاستعداد للمنافسة بين الحزبين الرئيسيين. آليات انعقادها تتحكم فيه قيادات الحزبين المحلية، حيثما وجدت، بالتنسيق والتعاون مع سلطات الولاية المعنية التي تفرض رسوما مالية لانعقاد الجولات تتعهد بها قيادات الحزبين. 
تشرف لجان الحزبين على اجراء الانتخابات، ومن ثم مفاضلتها لتصويت الناخبين، اما وفق المسجلين لدى قوائم حزبية معلنة، او توسيع الدائرة ليساهم فيها كل الناخبين من حزبيين ومستقلين. كما تتحكم قيادات الحزبين المحلية بسن القوانين والاجراءات الانتخابية، وفق تصوراتها الخاصة، لا سيما آلية توزيع المندوبين والنسب المحددة لكل مرشح. لا شك ان عقد المؤتمرات التمهيدية عملية تنطوي عليها كلفة مالية عالية، وقد تفضل القيادات المحلية الغاء انعقادها بالمرة، بحيث يتم "انتقاء" المندوبين وفق صيغة التجمهر بكلفة متدنية.
لتوضيح الآلية الانتخابية "الشاذة،" على المرء افتراض ولاية محددة عدد مندوبيها 50 والذين سيشاركون بالمؤتمر الحزبي. توزيع المندوبين على المرشحين يتم بعدة طرق: احداها تصويت كامل فريق المندوبين للمرشح الحائز على اغلبية الاصوات، ولو باغلبية بسيطة، او التوزيع النسبي وفق نسبة فوز كل مرشح. البعض آخر من الولايات يُلزم كتلة معينة من المندوبين التصويت لصالح مرشح محدد بينما يكافأ الفائز في دائرة انتخابية محددة بالحصول على 3 اصوات اضافية من المندوبين.
يدلي المندوبون باصواتهم وفق الآلية السابقة في الجولة الاولى من الاقتراع، وفي الجولات التالية يطلق سراحهم للتصويت كيفما شاؤوا.
حقيقة الأمر ان مشاورات مكثفة تجري قبل واثناء عقد جولة الاقتراع الاولى، داخل المؤتمر، تأخذ بعين الاعتبار التوازنات السياسية للقوى والمصالح المتعددة، وتشهد "تفاهمات" محددة لتوفير عناء الذهاب لجولة او جولات اخرى من الاقتراع. هذا في الاوضاع الاعتيادية، اما في حالة الانقسام والتشرذم والاستقطاب الحاد داخل صفوف الحزب الجمهوري، للدورة الحالية، فان دور المندوبين يتعاظم اكثر من اي وقت مضى وتبذل جهودا مضنية لتفادي اي ثغرات او اختراقات غير محسوبة.
للمقاربة في المشهد الحالي، فاز المرشح دونالد ترامب بالانتخابات التمهيدية، بينما تنوي قيادات الحزب الجمهوري، المحلية والمركزية، الاصطفاف خلف منافسه تيد كروز – على الرغم من "التزام" وفود المندوبين التصويت لجانب ترامب، في الجولة الاولى. عند هذه النقطة المفصلية، يلعب الوفد المؤيد لكروز دورا استثنائيا بحيث يحرم ترامب من الفوز الواضح في الجولة الاولى، ويفرض ذهاب المؤتمر الاقتراع للمرة الثانية حيث يتم "تعويم" المندوبين، او اطلاق سراحهم، لاستقطاب العديد منهم الى جانب التوجه الرسمي.
في جولة الانتخابات التمهيدية استطاع الفريق المؤيد لتيد كروز حشد عدد اكبر من المندوبين عبر آلية "التجمهر،" التي تغاضى ترامب عن استغلالها مما افقده مراكمة اوسع لمندوبيه، واضحى كروز متفوقا عليه في عدد المندوبين في ولايات محددة.
بعبارة اخرى، فوز ترامب بالاصوات الانتخابية في ولاية محددة لم يتم ترجمته بعدد مماثل من المندوبين، بل حشد كروز مؤيديه وانصاره لجولة التجمهر الانتخابي التي اسفرت عن اختيار المندوبين.
من اللجان بالغة الأهمية في المؤتمر الحزبي، للفريقين، تبرز لجنة ارساء قواعد اللائحة الداخلية، التي تحدد شروط استيفاء المندوبين للتصويت داخل المؤتمر. الأمر الذي برع فيه كروز بحشد مؤيديه مبكرا في عضوية تلك اللجنة للتأثير على سن قوانين العضوية الجديدة خدمة له.
من ضمن القواعد "الشاذة" ايضا، يوكل المؤتمر الحزبي المصادقة على الصيغة النهائية لاختيار المندوبين الى لجنة اعتماد الاوراق، والتي قد تمارس ضغوطا اضافية لتعديل الكفة لصالح المرشح المفضل، تيد كروز، بالتلطي وراء ثغرات هامشية في اختيار مندوبي الولاية المحددة. حينئذ، يتقلص عدد مندوبوا ترامب مقابل تصاعد في اعداد مندوبي كروز، ويمضي المؤتمر في عقد جولة اقتراع ثانية تتيح بموجبها للمرشح كروز الفوز النهائي.
التفت ترامب الى تلك الآلية مبكرا في الانتخابات التمهيدية واطلق تهديدات موجهة لقيادات الحزب الجمهوري يعدهم فيها بالنزول الى الشوارع واعلان حالة العصيان على التوجهات المنوي اتباعها لحرمانه من الفوز في الجولة الاولى من الاقتراع. وربما يتفاقم الأمر لدرجة عزوف مؤيدي ترامب المشاركة الكلية في الانتخابات الرئاسية العامة، تشرين الثاني / نوفمبر المقبل، مما يؤشر الى فوز محقق لمرشح الحزب الديموقراطي.
لا شك ان هناك "اسلحة" اضافية في جعبة قيادات الحزب الجمهوري لاقصاء ترامب او الحاق الهزيمة به داخل المؤتمر، بيد ان تداعياتها السياسية قد تفوق ميزاتها باضعاف. المغامرة بانعقاد مؤتمر الحزب الجمهوري في ظل التوازنات الراهنة وتحدي المؤسسة حالة الغضب الشعبي عينها تنذر باختلال الميزان لصالح القوى الشعبية للناخبين كافضل تعبير عن تلك التوجهات. 
فيما يخص كروز، قيادات معتبرة داخل الحزب لا تخفي مدى الحقد والعداء ضده، ابرزهم السيناتور ليندسي غراهام، الذي يعد الخصم اللدود لكروز في اروقة الكونغرس. لكنه اعلن دعمه لكروز بتحفظ بعد صفاء الاختيار على مرشحين اثنين، ترامب وكروز.
تتنامى تكهنات الطرفين، ترامب والقيادة التقليدية، لاضفاء صيغة المنتصر قبل الولوج الى المؤتمر العام. ترامب، من جانبه يؤكد ثقته بنيله الاغلبية المطلوبة من اصوات المندوبين، 1237، معززا قناعته بتصريح احد اكبر دهاة الحزب الجمهوري، نيوت غينغريتش، الذي صرح حديثا بتوقعه نيل ترامب العدد المطلوب ضامنا بذلك ترشيحه من الجولة الاولى للاقتراع، ويتيح له فرصة التنافس للمناورة بحشد اكبر عدد ممكن قبل المؤتمر.
ان لم يحالف الحظ ترامب، وهو ما تسعى اليه قيادة الحزب بشكل وثيق، فان فرص تيد كروز تصعد عاليا، وهو الذي يعول على جولة اقتراع ثانية.
بالمقابل، تشير احدث استطلاعات الرأي اجرتها شبكة (ان بي سي) للتلفزة ان ترامب ماضٍ في تتويجه مرشحا عن الحزب الجمهوري، ولا يفصله عن المرشحة هيلاري كلينتون سوى نسبة بسيطة لا تتعدى 2%، من اصوات الناخبين.
داهية الحزب الجمهوري كارل روف رسم خريطة انتخابية بين فيها النواحي التي ينبغي على ترامب التركيز عليها من اجل الفوز على المرشحة كلينتون، في الانتخابات العامة.
الشرائح الواعية في الحزب الجمهوري قد تلتقط اللحظة وتصطف وراء ترامب، استنادا الى بيانات الاستطلاعات وتصريحات قادة حزبيين سابقين، على الرغم من التحفظات الراهنة، لاعتبارات الوفاء للحزب.

مندوبون فوق العادة
من خصائص الحزب الديموقراطي وجود شريحة معينة من المندوبين يطلق عليها "مندوبون فوق العادة،" جنبا الى جنب مع المندوبين بطريق الانتخاب. تعيين وتحديد عدد المندوبين اولئك يتم عبر قيادة الحزب المركزية، وتضم شخصيات سياسية وعسكرية وفكرية خدمت سابقا في السلك الحكومي ضمن ولايات رئاسية للحزب الديموقراطي، وآخرين يشغلون مناصب عليا ومواقع حساسة في ولايات متعددة. كلينتون، بحكم موقعها ونفوذ آل كلينتون في اوساط الحزب، تتمتع بتأييد اغلبية عدد ذلك الرهط من المندوبين، مقارنة باغلبية الاصوات "الشعبية" التي فاز بها منافسها بيرني ساندرز.
المندوبون فوق العادة يشاركون اعمال المؤتمر الحزبي بكامل شروط العضوية، وفق الصيغة المستجدة في عقد السبعينيات كآلية وفاء لكبار القوم، والتي رمت آنذاك لحرمان المرشح جورج ماكغفرن (الليبرالي والمعادي لحرب فييتنام) من الفوز بترشيح الحزب. واستمر العمل بتلك الصيغة منذئذ لتعزيز توجهات القيادة الحزبية وتوجهاتها كي تبقي سيطرتها على مداولات وسياسات الحزب.
من سخريات الصيغة المذكورة راهنا ان المرشح بيرني ساندرز والفائز باغلبية اصوات الناخبين في ولايات متعددة يتخلف عن منافسته كلينتون في عدد المندوبين لصالحه.
تجدر الاشارة الى ان تلك الفئة من المندوبين غير ملزمة بتأييد كلينتون، وفق اللوائح الداخلية سارية المفعول. من الجائز، نظريا، ان تنقل تلك الفئة ثقل تأييدها من كتف لآخر وفق ميل اتجاه الرياح، كما حصل في انتخابات عام 2008 بين باراك اوباما وهيلاري كلينتون: الاول فاز بتأييد اغلبية اصوات تلك الفئة من النخبة، والثانية فازت بالاصوات الشعبية.
ذات الأمر، مندوبون فوق العادة، ينطبق على الحزب الجمهوري الذي وعت قياداته منذ زمن بعيد ضرورة استنباط آليات جديدة لضمان استمرار قيادة الحزب بايدي النخب التقليدية للمؤسسة الحاكمة. بيد ان دور تلك الفئة ونفوذها في مداولات المؤتمر الحزبي تتخلف بعض الشيء عن نظيرتها في الحزب الديموقراطي.
تشكيلة وفد الولاية، اي ولاية، لمؤتمر الحزب الجمهوري تضم رئيس الحزب المحلي وعضوين من صفوف اللجنة الوطنية للحزب، بشكل تلقائي. وعادة ما يدلون باصواتهم لصالح مرشح الحزب الذي فاز في ولايته في جولة الانتخابات التمهيدية.
يتشاطر الحزبين، الديموقراطي والجمهوري، في تردي مكانتهما عند الناخبين وعزوف القواعد الشعبية عن تقبل السياسات والقوالب الجاهزة، نظرا لفشل سياستيهما في تبني وممارسة اصلاحات داخلية، سياسية واقتصادية. وعليه، يعتبر المرشحين المتناقضين، ترامب وساندرز، من خارج نفوذ الفئة الحاكمة والمسيطرة ويجاهران بعدائهما لتوجهات القيادات التقليدية.
كما يتشاطران في تصميم قيادات حزبيهما على استبعادهما مبكرا من نيل اغلبية اصوات المندوبين، وتطبيق قواعد صارمة نحوهما. تنامي مشاعر الغضب والاقلاع عن التأييد الاعمى لشرائح متعددة من الجمهور الانتخابي ينذر بتلقين قيادات الحزبين دروسا قاسية وربما تصيب النظام الانتخابي في الصميم تؤدي الى صيغة تمثيلية افضل من المسلمات الراهنة. 


Mounzer A. Sleiman Ph.D.

Center for American and Arab Studies 

Reply
Reply all
Forward

Wednesday, January 27, 2016

Calling for societal renewal through cross-cultural and interfaith research, education, dialogue and understanding and upholding the universal values of freedom, justice, peace, democracy and prosperity for all in the 21st Century.


FROM SUDAN TO NIGERIA:
PROMISE AND CHALLENGES OF AFRICAN DIVERSITY

It was great to find my freedom again after spending 6 months of imprisonment in 1971 at the infamous Kober Prison in Khartoum North, simply because I dared to express an opinion of support to Colonel Hashim El-Atta'a short lived corrective military takeover, that the General Gaafar Numeiry's military dictatorship of the time did not like. I returned to my diplomatic job as a first secretary at the department of African affairs,of Sudanese Foreign Ministry in Khartoum.  After working on a historic international conference spearheaded by my friend Dr. Mansour Khalid, then Minister of Foreign Affairs, on "Diplomacy and Development", I was transferred to the Sudanese Embassy in Lagos, as my new posting and the first in Africa. Ambassador Fakhreldin Mohamed, then Undersecretary of the Ministry, a great diplomat and a friend, who served at the Sudan Mission in the United Nations, was instrumental in that move. 

So in March 1972 I was happy to spread my wings again and take to the sky aboard a brand new Ethiopian Airlines airplane leaving Khartoum to Lagos, Nigeria. Having been aware of the multi-dimentional identity challenges and the push and pull of being born a Sudanese, and having grown up in North Sudan within a dominance of Arab culture, and having spent a lot of time working with Arab and African students during my Paris Studies, this was a great opportunity for me to live a totally unadulterated African experience. I saw this as a great way to balance the Arab side of my identity with my African side. 

The plane voyage from Khartoum airport to to Lagos Ikeja airport had the great flavor of Ethiopian hospitality, music and food. I was met at the airport by my colleague El-Faki Abdalla with whom I stayed while searching for a house for rent in Ikoyi island. I was lucky to find a nice villa on Norman William's Street in Ikoyi island, close to the embassy on the nearby Awolowo Road. Ikoyi is the most affluent neighborhood of Lagos, located in Eti-Osa Local Government Area. It lies to the northeast of Obalende and adjoins Lagos Island to the west, and at the edge of the Lagos Lagoon. 

Having corresponded in 1958 with non other than the most charismatic Pan Africanist and the 1960s Africa first thinker President Osagefo Dr. Kwame Nkrumah, I was ready to build on that foundation and deepen my Africanist awareness by feasting on all Nigeria had to offer. And I was blessed, because of this attitude, to be welcomed, embraced and celebrated by Lagos and Nigeria. This first African diplomatic posting experience was also a life changer for me. In so many ways, it turned out to be a dream come true. So much so that in fact I preferred it to the post I was originally supposed to be assigned to which was Bon Germany, which the small politics and the limited horizon of the ambassador there thwarted. 

In Nigeria I had a great exposure to Nigerian society, culture, politics, music and its vibrant arts of all types. I had the privilege of meeting General Yakubu Gowan, at our ambassador's presentation of his letters of credence. President Gowan was the head of State and of the Federal Military Government of Nigeria from 1966 to 1975. He took over after a military coup d'état and was overthrown in another. Coup d'etats were fashionable in Africa then, and alas until now.  I also had the honor of meeting his predecessors: His Excellencies, President Ndami Izikwe (Ibu) and Obafemi Awolowo (Yoruba). In addition, I also was active in the Young Diplomats’ Club. As part of that group we would discuss issues and bond around our job challenges, responsibilities, promise and fun. We organized weekend fun boat trips to Lome; capital of Togo, which is a tiny French speaking country west of Nigeria. We’d eat French and speak French the entire weekend.   


Two of my best friends were the U.S. Cultural Attache Peter Lafayette and Hector Griffin, Venezuela'a Charge D'Affaires. Pete, who was an African American from North Carolina, was also my neighbor in Ikoyi island who loved music and, like me, especially Jazz. Both being single and curious about Africa, we  enjoyed continuing learning from one another and discussing Nigerian, African and American politics, history, society, arts and culture. U.S. Cultural Attache Peter Lafayette had a love and a passion for Nigerian music, art and culture. He was an avid collector of Nigerian paintings and sculptors. Pete had exquisite taste and  also was known for his parties. Lafayette would invite American friends and we would party and discuss issues. 

Hector Griffin, on the other hand, was an outgoing Venezuelan diplomat, who was his country's Charge d’ Affairs in Nigeria. Hector and I would travel from place to place on his motor scooter. We were both young and wanted to experience life. We were serious diplomats during the day, but after 7 pm we would throw on our leather pants and ride to restaurants and our favorite activity. Being of African decent he loved Nigerian Afro Beat music. Afro Beat is a marriage of traditional Nigerian Yoruba, contemporary jazz and soul music. We were regular patrons at the Africa Shrine, FELA Ransom Kuti’s landmark music club in Lagos. Kuti, who invented the Afro Beat genre, was a legend in Nigeria. His music was loved by many, but he also was an outspoken critic who was brave in expressing his objection to military rule. That endeared him to Hector, Pete and myself and of course even more to all Nigerians inside the country and in the Diaspora. 


















From my soon to be published book "AFRICA: HEAVEN ON EARTH"

Thursday, January 7, 2016

Calling for societal renewal through cross-cultural and interfaith research, education, dialogue and understanding and upholding the universal values of freedom, justice, peace, democracy and prosperity for all in the 21st Century.


Article in Arabic عن حال الإنحطاط العربي -- صبحي غندور  
Alhewar Center
to onlinelist
16 hours ago
Details
Article in Arabic was published in AlBayan Newspaper – Thursday, January 7, 2016
عن حال الإنحطاط العربي
صبحي غندور*
(1)
·        تتعامل القوى الكبرى مع المنطقة العربية كوحدةٍ متكاملة بغضّ النّظر عن تعدّدية الأوطان القائمة على أرضها، وفي إطار خطّة إستراتيجية واحدة لكلّ المنطقة، بينما الأمَّة العربية موزّعة على أكثر من عشرين دولة وفق الترتيبات الدولية التي حدثت في مطلع القرن العشرين، والدول العربية (بأجزائها المتنافرة أحياناً) باتت الآن أمراً واقعاً يزداد ترسّخاً يوماً بعد يوم، بل بعضها مهدّدٌ بمزيدٍ من خطر الانقسام والانشطار!.
ولقد أدّى هذا الواقع الانقسامي العربي، وما يزال، إلى بعثرة الطاقات العربية (المادية والبشرية) وإلى صعوبة تأمين قوّة فاعلة واحدة لمواجهة التحدّيات الخارجية أو للقيام بدورٍ إقليمي مؤثّر تجاه الأزمات المحلية، بل أدّى أيضاً لوجود عجزٍ أمني ذاتي لا يستطيع التعامل مع ما يطرأ من أزماتٍ وصراعات داخل المنطقة ويبرّر الاستعانة بقوًى أمنية خارجية قادرة على حلّ هذه الصراعات ..
إنّ التصحيح العربي المنشود لهذا الواقع لا يكون بالتخلّي عن هدف التعاون العربي المشترك، بل بالسعي للتكامل الاتحادي الذي يحافظ على الخصوصيات الوطنية لكلّ بلدٍ عربي (كما في التجربة الأوروبية)، وذلك يتطلّب طبعاً البدء بإصلاح الإعطاب في الجسم الدستوري السياسي العربي، وفي مؤسّسات الإدارة، وفي هيئات التخطيط والتشريع والرقابة، وبضرورة الإصرار على هدف التكامل العربي مهما كانت الصعاب والعوائق.
إنَّ الأمّة العربية الآن هي أمام  الخيار بين تكامل الوطنيات العربية القائمة أو الانحدار أكثر في تفتيت البلاد العربية إلى دويلات طائفية ومذهبية وإثنية، متصارعة فيما بينها ومتفّق كلّ منها مع قوى أجنبية ومع مشاريع إسرائيلية وإقليمية لمستقبل المنطقة!!
(2)
·        اليوم، تعيش الأمّة العربية أنماطاً مشابهة لما كانت عليه منذ مائة عام، وهي تدخل مرحلة شبيهة بما حصل عقب الحرب العالمية الأولى من دخول عدّة بلدان عربية في مرحلة "الانتداب" الدولي، ومن تفتيت وتقسيم للأوطان والمجتمعات...
أيضاً، تتكرّر اليوم أخطاء القرن الماضي، من حيث الاشتراك العربي في وصف الواقع الحاضر لكن مع عدم الاتفاق على "مشروع عربيٍ مشترك للمستقبل"، والعمل المنظّم من أجل تحقيقه.
ولن يشهد هذا "المشروع المستقبلي العربي" النور ما لم يحصل إصلاح ونهضة في واقع حال جماعات الفكر ومؤسسات المجتمع المدني العربي، وفي المنظمات السياسية التي تطرح نفسها كأدوات للتغيير أو كبدائل لما هو قائم في الواقع العربي الراهن.
لكن كيف يمكن بناء مستقبل أفضل للشعوب وللأوطان وللأمّة ككل إذا كان العرب مستهلكين إعلامياً وفكرياً وسياسياً بأمورٍ تفرّق ولا تجمع!.
فللأسف، هناك أصواتٌ وأقلامٌ عربية ارتضت أن تكون هي أيضاً عنصراً مساهماً في إشاعة مناخ الانقسام الطائفي والمذهبي بين أبناء الأمّة العربية، فراحت تكرّر تصنيفاتٍ وتسميات كانت في الماضي من الأدبيات الإسرائيلية فقط، فإذا بها الآن تتقدّم التحليلات السياسية لبعض الأقلام العربية، وأصحابها يتنافسون على الفضائيات وعلى صفحات الجرائد فيما يؤدّي إلى مزيدٍ من عوامل الانقسام والانحطاط في أحوال الأوطان والشعوب.
(3)
·        هو الآن، في عموم العالم، عصر التضليل السياسي والإعلامي. فالتقدّم التقني، في وسائل الاتصالات والشبكات العنكبوتية وإعلام الفضائيات، اخترق كلّ الحواجز بين دول العالم وشعوبها. وأصبح ممكناً إطلاقُ صورةٍ كاذبة أو خبرٍ مختلَق، ونشره عبر هذه الوسائل، لكي يُصبح عند ملايين من الناس حقيقة. هو أيضاً، كما كان في القرن العشرين، عصر "المال والإعلام"، ومن يملكهما يملك قدرة التأثير على صنع القرارات السياسية. هكذا فعل "اللوبي الإسرائيلي" في الغرب عموماً، وفي أميركا خصوصاً، من حيث تركيزه على المؤسسات المالية والإعلامية في الغرب.
فالإنسان العربي يعاصر اليوم عالماً فيه هيمنة كاملة للمصادر "المعلوماتية" على عقول الناس ومشاعرهم ومواقفهم. والناس في زمننا الحالي، وبمختلف المجتمعات، نادراً ما يتعمّقون في معرفة الأمور ويكتفون بالمعلومات السريعة عنها، بل أصبحت عقول معظمهم تعتمد الآن على البرامج الإلكترونية، حتّى في العمليات الحسابية البسيطة، وأصبحت آليات هذه البرامج هي صلات التواصل بين البشر بدلاً من التفاعل الشخصي المباشر، وكذلك ربّما في المنزل نفسه أو بمكان العمل المشترك.
ما يصنع "رأي" الناس في هذا العصر هو "المعلومات" وليس "العلم" و"المعرفة"، وهذا ما أدركته القوى التي تريد الهيمنة على شعوبٍ أخرى أو التحكّم في مسار أحداثها. وهنا أهمّية "المعرفة" التي يضعف دروها يوماً بعد يوم، وهنا أيضاً أهمّية "الحكمة" المغيَّبة إلى حدٍّ كبير. فبوجود "المعرفة" و"الحكمة" تخضع "المعلومات" لمصفاة العقل المدرِك لغايات "المعلومات" ولأهداف أصحابها ولكيفيّة التعامل معها. ف"المعلومات" قد تجعل الظالم مظلوماً والعكس صحيح، وقد تُحوّل الصديق عدواً والعكس صحيح أيضاً. لكن "المعرفة" و"الحكمة" لا تسمحان بذلك.
(4)
·        إنّ بلدان المنطقة العربية تعاني الآن من حالٍ خطير من هبوط مستوى العلم والتعليم والمعرفة. والأمر لم يعد يرتبط فقط بمستوى الأمّية الذي يزداد ارتفاعاً في عدّة بلدان عربية، بل أيضاً بانحدار مستوى التعليم نفسه، وبهيمنة فتاوى ومفاهيم دينية تُعبّر عن "جاهلية" جديدة  تُخالف حقيقة الدين ومقاصده.
فمشكلة البلاد العربية، والعالم الإسلامي عموماً، ليست في مواجهة الجهل بمعناه العلمي فقط، بل أيضاً في حال "الجاهلية" التي عادت للعرب والمسلمين بأشكال مختلفة، وعلى مدى قرون من الزمن توقّف فيها الاجتهاد وسادت فيها قيود فكرية وتقاليد وعادات ومفاهيم هي من رواسب عصر "الجاهلية".
هنا تصبح مسؤولية الحكومات ومؤسسات المجتمع المدني، لا في تحسين مستويات التعليم ومراكز البحث العلمي فقط، بل بالمساهمة أيضاً في وضع لبنات لنهضة عربية جديدة، ترفع الأمّة من حال الانحطاط والانقسام والتخلّف إلى عصر ينتهج المنهج العلمي في أموره الحياتية ويعتمد العقل والمعرفة السليمة في فهم الماضي والحاضر، وفي بناء المستقبل، وفي التعامل مع ما يُنشر من فتاوى ومسائل ترتبط بالعقائد الدينية.
(5)
·        عاملٌ آخر يزيد الآن من حال الانحطاط في المنطقة العربية، وهو "نزيف الأدمغة العربية"، حيث ترتفع سنوياً نسبة هجرة الشباب العربي إلى الخارج واستقرار عددٍ كبير من الكفاءات العلمية العربية في دول الغرب. لكن المشكلة  ليست في مكان "الأدمغة العربية" الآن، بل في دور هذه الكفاءات العربية وفي كيفيّة رؤيتها لنفسها ولهويّتها، وفيما تفعله أينما كانت لخدمة أوطانها. فقد كان لوجود عقول عربية وإسلامية في أوروبا وأميركا في مطلع القرن العشرين الأثر الإيجابي على البلاد العربية وعلى العالم الإسلامي، كما حصل في تجربة الشيخ محمد عبده في باريس، أو في تجربة "الرابطة القلمية" في نيويورك.
فالسفر والمهجر ليسا مانعاً من التواصل مع المنطقة العربية والأوطان الأصلية أو مع قضايا الأمّة عموماً، خاصّةً في عصر "العولمة" و"المعلوماتية" الذي نعيشه، بل على العكس، فإنّ الوجود العربي في الغرب قد يتيح فرصاً أكبر للتأثير والفعالية في الشرق والغرب معاً. فهناك "عقول عربية" مقيمة في المنطقة العربية ولكنّها تخدم غير العرب، وهناك "عقول عربية" مقيمة في الخارج لكنّها في ذروة عطائها للحقوق والقضايا العربية. 

*مدير "مركز الحوار" في واشنطن

                Sobhi@alhewar.com
------------------------------------------------------------------------------------------
·        لقراءة مقالات صبحي غندور عن مواضيع مختلفة، الرجاء الدخول الى هذا الموقع:


شاهدوا مقتطفات فيديو لبعض ندوات "مركز الحوار العربي" ومجموعة من البرامج الاخبارية الحوارية:
Support Al-Hewar Center
ندعوكم لدعم مركز الحوار العربي
you can pay for your subscription to Al-Hewar Center with a credit card (using PayPal):
ندعوكم للمساهمة في التشجيع على الاشتراك ب"مركز الحوار العربي" وعلى تقديم الدعم لهذه التجربة العربية الفريدة
  يمكنكم الاشتراك في المركز بواسطة بطاقات الأئتمان عبر خدمة PAYPAL   على شبكة الأنترنت وذلك على الموقع التالي:
أو يمكنكم إرسال الإشتراك في البريد من خلال هذه القسيمة:
==================================================
Calendar of Upcoming Eventsأنشطة قادمة 
Please check back frequently for schedule updates...
Previous Events Hosted by Al-Hewar Centerلائحة الندوات السابقة 
شاهدوا مقتطفات فيديو لبعض ندوات "مركز الحوار العربي" ومجموعة من البرامج الاخبارية الحوارية:
===================================================
Al-Hewar Center
The Center for Arab Culture and Dialogue
Founded in 1994
مركز الحوار العربي
تأسس في العام 1994 
MAILING ADDRESS: P.O. Box 2104, Vienna, Virginia 22180 - U.S.A. 
****
لمزيد من المعلومات عن مركز الحوار
For more information:
__________________________________________________________________
Questions and comments may be sent to alhewar@alhewar.com
If you wish to be removed from our mailing list, please reply to this e-mail and type "Remove" in the subject box
Reply
Reply all
Forward